ثقافي في انتظار السماء

في انتظار السماء

-

- Advertisment -

الأعمى والأطرش، عامر وأبو قيس، يلتقيان عند قبر الولي عبد العاطي وشجرته، ولي يصنع المعجزات. عند قبره وتحت شجرته "قام الكسحاء يركضون، والخرس ينطقون، والعواقر يلدن؟"، قبل أن يلتقيا تقاسم عامر وأبو قيس الخيبة، وقناعة أن الحياة ليست سوى انتظار، حتّى اكتشفا سويّاً أنَّ رأس الولي عبد العاطي ليس سوى فطر نبت على أعلى الشجرة، عندها انقلب عالمهما رأساً على عقب.

الأعمى والأطرش هي حكايتنا عندما نظنّ أنّ المعجزات يمكن أن تهبط من السماء، وأن نقضي أعمارنا ونحن ننتظر، دون أن نعي أن الانتظار يعني أنّ ما ننتظره لن يحدث أبداً، وأنَّ العدالة التي تؤجّل طويلاً، هي عدالة لا تتحقّق.

حكايتنا حين نصبح مثل أبو قيس، الأطرش في الرواية، الذي يروي عن إحساسنا حين نفقد إحدى حواسنا، يقول: "فإنها لا تضيع.. إنّ الصمم نوع من نوم الصوت"، تبقى الحاسّة المفقودة طاقة تهدر داخلنا، ولكن لحين أن تحال هذه الطاقة إلى شكلٍ آخر، تبقى حياتنا برتابتها، لا نعرف كيف تسير وإلى أين. نشبه أبو قيس بجلوسه لعشرين عام في مكتب الإغاثة يرى صفوفاً طويلة من الرجال والنساء والأطفال اللاجئين، يحملون كل أنواع الغضب، ولكنّهم يتدافعون أمامه بلا صوت، كأن العالم يغرق أمامه في حوض ماء زجاجي.

هي درسٌ عن الإيمان العميق، إيمان المنهكين الذين جمعتهم المعجزة، ليكتشفوا الكذبة في لحظة لا ارتداد بعدها، فيكتشفوا شراكتهم في هذا العمر المحطّم، ويكتشفوا أن لا إيمان أعمق من إيمان رفاق يتوقون للخروج من العتمة، وأنّ استمرار الليل هو خسارة لا تعوض، وليست صبراً.

الأعمى والأطرش هي حياتنا التي لا تتّسع لكذبتين. وإن اتّسعت فنحن نمضي في "تيه مجنون إلى أبدي وأبدك وآباد الآخرين"، نمضي في عتم الأعمى، وصمت الأطرش، لحين أن نخلق عينين نبصر بهما وأذنين، حينها تنهار جبال الوهم، وتتلاشى الوعود، ونعي أن علينا أن نحمل أقدرانا.

هي رواية عن ثورة آخذة في الصعود، هي سؤالنا إلى أين، حين نكسر حلقة من حلقات الحياة ونبحث عن ما نستعيض به عنها. هي صعوبة أن نحرك المتراكم في أجسادنا من قبول واستسلام، ولكن كنفاني يخبرنا: "سيقال فيما بعد أن ما حدث كان مستحيلاً، أمّا الآن فالأبعدون يقولون إنّها مغامرة، وأنا أقول إنّها الولادة. إنّ الحقائق الصغيرة لم تكن في البدء إلا الأحلام الكبيرة، والمسألة مسألة وقت ليس غير".

الأعمى والأطرش إحدى روايات غسان كنفاني التي لم تكتمل، غيّبه الموت قبل أن يروي لنا نهايتها. إلّا أن باستطاعتنا أن نكمل نحن الحكاية، أن نقتل الوهم الذي سرق أعمارنا، ونعيد البصر للأعمى، والسمع للأطرش، عندما نجد رشاش أبو حمدان الذي أخفاه في الرواية.

Author

المادة السابقةرسالة إلى غسّان كنفاني
المقالة القادمةعن روابي الحديثة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأحدث

فرسان السينما الفلسطينية (جزء من كتاب)

نقدم إليكن/ م جزءًا من الفصل الثالث من كتاب "فرسان السينما سيرة وحدة أفلام فلسطين: أول مجموعة سينمائية ترافق...

أزمة اللغات المحليّة

تستكمل اللغة العربية عمرها في المدارس والجامعات ووسائل الإعلام، وفي الواقع اليوميّ تسود على المجتمعات المتكلمة بهذه اللغة العتيقة لغات...

إلى الأحبة: رسالة من الأسر

إلى الأحبّة،   في الكتابة مناجاةٌ ومسامرةٌ لغائب في حضوره كمال هي استحضار البعيدين رغم بُعدهم والوصول إليهم دون عطرهم والاقتراب رغم الاغتراب فكم كُنتم...

عن الهامش بوصفه ساحة للمقاومة

ترجمة نورا حلمي وأحمد مدحت وحسين الحاج. نُشرت الترجمة في موقع كتب مملة.   قبل أربعِ سنواتٍ أشرتُ في مقدمةِ كتابي النظرية...
- Advertisement -

وهم اليوتوبيا الأوروبية

        ليس غريبا في عهد الاستعمار الحديث (neocolonialism) بأن حلم كل شعوب العالم المستعمَر هو الهجرة إلى...

عن تطبيع السقوط

  للغتنا العربية موقفها الصارم والواضح في تعريفها للخيانة؛ فَتعرّف لغةً واصطلاحاً وفق ما جاء في معجم اللغة العربية المعاصر،...

الأكثر قراءة

فرسان السينما الفلسطينية (جزء من كتاب)

نقدم إليكن/ م جزءًا من الفصل الثالث من كتاب...

أزمة اللغات المحليّة

تستكمل اللغة العربية عمرها في المدارس والجامعات ووسائل الإعلام، وفي...
- Advertisement -

قد يعجبك أيضاًمرتبط
موصى به لك