ثقافي حين تشغل وظيفةً هرائيَّة

حين تشغل وظيفةً هرائيَّة

-

- Advertisment -

قرَّرتْ الحكومة الإسبانيَّة عام 2010 أنْ تمنحَ الموظَّف خواكين غارسيا ميدالية، تكريماً له بعد خدمته الطويلة كمهندسٍ في شركةِ المياه. بحثت الحكومة عن غارسيا ولم تجده. تبيَّن أنَّه لم يقضِ يوماً واحداً في مكتبه منذ ستِّ سنوات، وتلقى راتبه كاملاً طوال تلك الفترة. هكذا ببساطة، قرَّر غارسيا أنَّ لا فائدة من وجوده في العمل، فاستغل أعوامه بدراسةِ أعمال الفيلسوف سبينوزا، ولم يكتشف أحدٌ غيابه عن العمل إلّا بعد ٦ سنوات. لو قابلتُ غارسيَّا لحضنته وهنَّأته. 
يرى الكاتبُ والباحثُ في الأنثروبولوجيا ديفيد غرايبر أنَّ تصرَّف غارسيا مبرَّر تماماً، لأنَّ وظيفة الأخير في الشركة تُصنَّف تحت ما يسمّيه غرايبر "وظيفة هرائيَّة"، نسبةً للهُراء، أيْ الحماقة التي لا معنى لها، والدليل أنَّ غيابه لم يغيِّر أيَّ شيء في العالم.
يُعرِّف غرايبر، في كتابه "الوظائف الهرائيَّة" المنشور عام 2018، الوظيفة الهُرائيَّة على أنَّها تلك التي لا أثر إيجابيّ حقيقيَّ لها على الاقتصاد أو المجتمع أو كوكب الأرض، وحتَّى مؤدّيها لا يستطيعُ تحديدَ سببٍ واحدٍ لوجودها، سوى راتبه الشهريِّ. نظريّته قادتني إلى سؤالٍ يناسبُ مخيالي المتواضع، لو كانت هناك نسخةٌ جديدة لسفينةِ نوح للبشر فقط، هل سيكون فيها متسَّعٌ لي بالمهارات التي تدرَّبتُ عليها؟
لنْ يكونَ مكانٌ للهراء على السفينة، فلا أحدَ يحتاجُ كُتَّاب التقارير الإداريَّة ليعيش، ولا مستشاري العلاقاتِ العامَّة، وخبراء التسويق، ومحامي الشركات، وعارضي الأزياء، ومنسِّقي المشاريع، وعشرات الوظائف الموزَّعة على خمسةِ أشخاصٍ، في حين يستطيعُ واحدٌ منهم إتمامها وحده، إضافةً إلى المشرفين عليهم، والمُشرِفين على هؤلاء، ثم آلافُ الوظائف التي خُلِقَت لأنَّنا مشغولون بوظائفنا الهرائيَّة، فلا وقت لدينا لطبخ الطعام، ولا حتى لجلبه من المطاعم، ولا للاهتمامِ بصغارنا، ولتنظيفِ بيوتنا.
فلنغمض أعيننا، ونتخيَّل أنَّنا لم نذهب إلى وظائفنا غداً، ما الذي سيتغيَّر في هذا العالم؟ حسنًا بلاش، لنتخيَّل أنَّنا سنذهب فعلاً إلى العمل، وسنجلس على المكتب لوقتٍ اعتباطيٍّ تماماً من الساعة التاسعة صباحاً إلى الخامسة مساءً، ما الذي أنتجناه؟ الكثيرُ من الموظَّفين في القطاعِ الحكوميّ، والخاص، والمؤسَّسات غير الربحيَّة حاضرون غائبون، مرغَمون على التظاهر بأنَّهم مشغولون بالعمل، وخاضعون لسلطة الهُراء، وملاذهم الوحيد هو استراحات الغداء والإجازات المرضيَّة. من الذي يرغمنا على التظاهر؟ المدراء، وأصحاب العمل، واعتقادٌ راسخٌ بأنْ لا قيمة لنا دون العمل، حتى لو كان هذا العمل محض هراء.
سيقولُ أصحاب العمل ومنظِّرو التنمية البشريَّة أنَّ عدم التزامنا بالعمل غير أخلاقيّ، على أساسِ أنَّ هناك شيء واضح لنفعله، أو أنَّ هناك هدفٌ أصلًا لكلِّ هذا. سيُشعِرُنا هؤلاء بالذَّنب لأنَّنا لسنا شغوفين حين نؤدّي مهاماً لا نفهم جدواها. هي حكايةٌ أوَّلها هُراء وآخرها هُراء، هُم يحتاجون إقناعنا بالعملِ ساعاتٍ أطول لجنيِ الأرباح، ونحنُ بالمقابل نحتاجُ أن نتوهَّم بأنَّ هناك معنىً لعملنا ضمن هذا النظام، لأنَّنا دون إيجاد المعنى سنكون تعساء، ولن نجنيَ راتباً يُمكِّننا من شراءِ سلعٍ ضروريَّة وأخرى نتوهَّمُ بأنَّنا نحتاجها.
سيقولُ أحدهم أيضاً: "دعونا من غرايبر، فهو أمريكيّ مُرفَّه يخاطبُ الطبقة الوسطى في أحسن الأحوال". صحيح، السياقُ الأمريكيُّ مختلف، وهو يخاطبُ أشخاصاً في الغالب متعلِّمون ويعملون في الشركات والمؤسَّسات المدنيَّة، لكنَّ الرأسماليَّة التي شوَّهت العالم وهي توهمنا بحياةٍ أفضل، هي ذاتها متشعبة ومتجذرة في فلسطين، بشكلها الأكثر قبحاً لأنَّها متَّصلة بالاستعمار، وبممولين يغدقون علينا ادّعاءاتٍ تنمويَّة تتعايش مع ذلك الاستعمار.
ضمن هذا النظام الرأسماليّ الاستعماريّ، يتقاضى شاغلو الوظائف الإنتاجيَّة المهمَّة كالمزارعين والحِرَفيِّين والمعلِّمين أجوراً أقلَّ بكثير من مديرٍ لمشاريعَ لن ترى "أهدافُها الاستراتيجيَّة" النور، وحصّةُ قطاعاتهم من التمويل هي الأقلّ، ويواجهون أكبرَ قدرٍ من تقييداتِ الاستعمار. ضمن النظام ذاته، يتّجه الطلبةُ الجامعيّون نحو تعلّم مهاراتٍ لا تؤهلهم إلَّا للغرقِ في بحرِ الهُراء الواسع، والاختناقِ بربطاتِ العنق.
يشبّه غرايبر شعور الإنسان، حين يفقدُ بهجةَ تأديته دوراً فاعلاً ولا يجدُ أيَّ جدوى لعملِه، بالبعوضةِ التي تُسحَقُ بضربةٍ واحدة. نحن يجب أنْ نعمل، لكن أيّ عملٍ يجب أن يشغلنا؟ وأيّ عالمٍ هذا الذي نسعى إليه؟ نحنُ لسنا بعوضاً، وقيمةُ سعادتنا ووقتنا وقدرتنا على العمل أكبر بكثير من أن نفنيها في خدمةِ الهُراء، خصوصاً ونحنُ نواجه مشاريعَ الاستعمار والتبعيَّة للتمويلِ الأجنبيّ.
طيِّب، ما العمل؟ إذا قُلنا أنَّنا سنقلبُ المكاتب على رؤوس أصحاب العمل غداً، ونخلعُ عنَّا بدلاتنا، ونجري في الحقول ونغنّي، لن نكون أقلَّ سوءاً من خبراءِ التنمية البشريَّة، الذين يعطوننا نصائح للسعادة والإنتاج دون أيِّ اعتبارٍ للظروفِ الاقتصاديَّة والسياسيَّة. من الملحّ إيجاد بدائل إنتاجيَّة تحرّريَّة لكلِّ ذاك الهراء، وإنشاء مساحاتٍ لتعلِّم مهاراتٍ ذات جدوى خارج ذلك النظام، الأمر الذي بدأتْ عدّة مجموعاتٍ شبابيَّة فلسطينيَّة وعربيَّة في تحقيقه منذ أعوام.
الأهمّ، من هذه اللحظة إلى حينِ سقوط الرأسماليَّة، وتأسيسِ تعاونيَّاتٍ ومساحاتٍ للوظائف الإنتاجيَّة التحرّريَّة تكفي للجميع، خلّي الناس تسترزق، لكن نرجو ألَّا يتفاخرَ أحدٌ بأنَّه يقضي في العملِ معظمَ يومِه، وبالكادِ لديه وقتٌ لينام، لأنَّه متفانٍ في خدمةِ مشاريعَ وهميَّة وفي تحقيق أرباحٍ ستنتهي في جيوبِ الأثرياء. في النهاية، سنرى من سيصعدُ على متنِ السفينة يا زعيم التفاني.

 

Author

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأحدث

فرسان السينما الفلسطينية (جزء من كتاب)

نقدم إليكن/ م جزءًا من الفصل الثالث من كتاب "فرسان السينما سيرة وحدة أفلام فلسطين: أول مجموعة سينمائية ترافق...

أزمة اللغات المحليّة

تستكمل اللغة العربية عمرها في المدارس والجامعات ووسائل الإعلام، وفي الواقع اليوميّ تسود على المجتمعات المتكلمة بهذه اللغة العتيقة لغات...

إلى الأحبة: رسالة من الأسر

إلى الأحبّة،   في الكتابة مناجاةٌ ومسامرةٌ لغائب في حضوره كمال هي استحضار البعيدين رغم بُعدهم والوصول إليهم دون عطرهم والاقتراب رغم الاغتراب فكم كُنتم...

عن الهامش بوصفه ساحة للمقاومة

ترجمة نورا حلمي وأحمد مدحت وحسين الحاج. نُشرت الترجمة في موقع كتب مملة.   قبل أربعِ سنواتٍ أشرتُ في مقدمةِ كتابي النظرية...
- Advertisement -

وهم اليوتوبيا الأوروبية

        ليس غريبا في عهد الاستعمار الحديث (neocolonialism) بأن حلم كل شعوب العالم المستعمَر هو الهجرة إلى...

عن تطبيع السقوط

  للغتنا العربية موقفها الصارم والواضح في تعريفها للخيانة؛ فَتعرّف لغةً واصطلاحاً وفق ما جاء في معجم اللغة العربية المعاصر،...

الأكثر قراءة

فرسان السينما الفلسطينية (جزء من كتاب)

نقدم إليكن/ م جزءًا من الفصل الثالث من كتاب...

أزمة اللغات المحليّة

تستكمل اللغة العربية عمرها في المدارس والجامعات ووسائل الإعلام، وفي...
- Advertisement -

قد يعجبك أيضاًمرتبط
موصى به لك